جديد : هل للحسد أثر في الحياة الزوجية ( المقالات )          لقاء جريدة المدينة اليوم مع د.مسعود المحمدي ( التحقيقات )          خطبة جمعة من ثمرات التوبة للشيخ مسعود بن بشير المحمدي ( خطب الجمعة )          خطبة الجمعة بعنوان ذكر الموت الشيخ مسعود المحمدي ( خطب الجمعة )          خطبة جمعة بعنوان ثمرات السجود بمسجد قباء الشيخ مسعود المحمدي ( خطب الجمعة )          خطبة جمعة بعنوان أسباب الثبات الشيخ مسعود المحمدي ( خطب الجمعة )          خطبة جمعة د.مسعود المحمدي 1435/10/19 بمسجد قباء بعنوان من ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ( خطب الجمعة )          خطبة جمعة بعنوان التحذير من عقيدة الخوارج الشيخ مسعود المحمدي ( خطب الجمعة )          محاضرة قطوف من سيرة ابن القيم د.مسعود المحمدي ( المحاضرات )          محاضرة قطوف من سيره الفاروق 2 د.مسعود المحمدي ( المحاضرات )          
 

اشترك في قائمة الجوال


اكتب الرقم بالصيغة التالية 966555555555

+ 966 504365141

 
MsoudAlmohamadi  

@MsoudAlmohamadi

 
alrabanioon  
 
 
موقع الشيخ مسعود بن بشير المحمدي || وجه آخر
 

وجه آخر

 

Share |

«أقرأ يوميا ما يقارب الساعات التسع»

بتلك العبارة بدأ المشرف العام على الدعوة والإرشاد في فرع وزارة الشؤون الإسلامية في المدينة المنورة وخطيب جامع الخندق الدكتور مسعود بن بشير المحمدي حديثه عن حياته الشخصية، مبينا أن أسرته من زوجتين واثني عشر ابنا وابنة. ولا توجد هواية أفضل للمحمدي من المطالعة الحرة الدائمة في شتى العلومة المتنوعة وخاصة علم التاريخ والسير ومن ثم المطالعة في كتب الأدب العربي وقراءة دواوين الشعر. ويقول عن قراءته في كتب الأدب: «تكاد تكون هي نزهتي وبستاني الذي أستجم فيه كلما شق على نفسي مراجعة المسائل العلمية، وكثيرا ما أجمع الأهل وأقرأ عليهم القصص الأدبية بأسلوب سلس مبسط لا يخلو من الدعابة والطرفة، ويعلم الكثير ممن حولي أني شاعر ولدي قصائد كثيرة لكني لا أبدي ذلك؛ لأني رأيت أنه إذا أشتهر عن داعية أو طالب علم أنه يقرض الشعر وسمه الناس بأنه شاعر، ولا يأتي ذلك الداعية إلى منشط دعوي عام إلا والناس يتطلعون منه إلى سرد أبيات من نظمه، ولا أرى أن هذا مناسب، ولهذا فأنا أتعمد إخفاء هذا الجانب من حياتي حتى لا أقع فيما ذكرت من أشكال، وقد كانت آخر قصيدة لي في ذكر مناقب الأمير عبد العزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة وقد ألقيتها في لقاء أخوي في قصره أثناء زيارة الدعاة لسموه في شهر شعبان الماضي». ويفضل المحمدي البحتري وجرير من الشعراء الذين يجيدون كتابة شعر الغزل، ويحب أن يقرأ كثيرا لأبي الطيب المتنبي، حيث يقول: «أقرأ كثيرا في شعر الغزل بل أحفظ الكثير من شعر الغزل ولا أصدق أن أحدا صار معدودا من الشعراء من دون أن يقرأ ويحفظ شعر الغزل وكل قصيدة عربية في الجاهلية وصدر الإسلام وكثير من القصائد بعد تلك الحقبة يفتتحها الشعراء بأبيات غزلية. وأما من هم الشعراء المفضلون في باب الغزل عندي فلا شك أن البحتري وجرير لهما سبق في هذا الغرض لشعري، ولكن أقول إن القصيدة تفرض نفسها على القارئ حتى لو كان الشاعر معاصرا، لكنني أحب أن أقرأ دائما لأبي الطيب المتنبي». وعن كيفيه قضاء يومه يقول المحمدي «بعد عودتي من صلاة الفجر أقرأ في بعض المصادر الشرعية وغالبا ما تكون قراءة حرة ليست ممنهجة ثم أنظر في جدول أعمالي فأعد ما يلزمني إعداده من ترتيب لمواعيد عمل دعوي أو علمي أو اجتماعي أو وظيفي ثم أخلد إلى الراحة ثم أبدأ بمتابعة ما جد من الأخبار من قراءة لبعض الصحف من خلال شبكة الإنترنت وكذلك من خلال التلفاز ثم أعمد إلى إكمال ما أنا ماض في إتمامه من كتابة بعض المؤلفات في شتى العلوم الشرعية إلى قبيل صلاة الظهر ثم أعود بعد الصلاة إلى إتمام ما كنت مشتغلا به قبلها هذا مع ما يتخلل ذلك من عمل وظيفي مكتبي متعلق بالإشراف على شؤون الدعوة في فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالمدينة»، مضيفا «بعد صلاة العصر ألقي درسا علميا دعويا في المسجد القريب من بيتي وبعد عودتي إلى المنزل أشرع في تحضير الدرس العلمي المتخصص الذي سألقيه في مسجد قباء بعد صلاة العشاء يوم السبت والأحد والاثنين وفي مسجد الخندق بعد صلاة العشاء في يوم الثلاثاء والأربعاء، فإذا عدت من درسي قضيت قرابة ساعة ونصف الساعة مع ذريتي وذاكرتهم أخبارهم وناقشتهم فيما يجد لديهم من مواضيع يومية تعليمية أو وظيفية ثم أشرع في قراءة ممنهجة في علوم شتى حتى يغلبني النوم، وغالبا ما تستمر هذه القراءة ساعة ونصف الساعة السعة». ويتابع المحمدي التلفاز بشكل يومي ويهتم بمتابعة كل قناة تتقن الإعلام وتنتهج الوسطية ويخص بالذكر قناة الحكمة فإن له اهتماما بعدد من برامجها، وكذلك هو من المهتمين بمتابعة الصحف حيث يحرص على متابعة عكاظ والمدينة، وكذلك مطالعة الصحف الإلكترونية في صباح كل يوم. المحمدي من ممارسي الرياضة لكن ليس بشكل يومي، كما أنه كان من محبي ممارسة كرة القدم في صغره وكان من مشجعي النادي الأهلي حيث كان متعصبا، ولكنه ابتعد عن التشجع منذ ربع قرن لعدم وجود وقت فراغ لمتابعة مجريات السباق الرياضي ولكنه يتمنى أن تقدم جميع الأندية السعودية مستوى رياضيا متميزا يليق بمكانة المملكة. كما أنه من محبي السفر حيث سافر لكل من الأردن ومصر وقطر، وتعتبر الكبسة من الوجبات المفضلة له، ويتقن التحدث بالإنجليزية. ويعتبر المحمدي من المتقنين للتعامل مع التقنية على الرغم أنه كفيف، ويتحدث عن ذلك بقوله: «لم أكن أكترث قبل عقدين بالتقنية ومنذ أن حصلت الطفرة في دخول العمي إلى عالم الحاسوب الناطق ومن ثم الحاسوب المسمى حاسوب بطريقة برايل (برايل سنس) فأنا معتنٍ كثيرا بعالم تقنية الحاسوب، وبحمد الله فإني استغنيت في كل كتاباتي وقراءتي عن مساعدة مبصر لي في قراءة أو كتابة بعد إتقاني الإفادة من جهاز برايل سنس وإتقاني من برنامج هال الناطق وبرنامج إبصار الناطق».



طباعة



 
 

التعليقات : 0 تعليق

 

 

جدول مناشط الشيخ الدعوية والعلمية

 
 
 

برمجة
تصميم
تطوير